تصريح إعلامي للمتحدث الرسمي للحركة الوطنية

تصريح إعلامي
‏‎في الوقت الذي ترحب فيه الحركة الوطنية الشعبية الليبية باتفاق وقف إطلاق النار، الموقّع في جنيف اليوم، والذي قد يكون بادرة لإنهاء الصراعات التي اذكتها روح المغالبة، وغذّتها التدخلات الخارجية فأنهكت الوطن والمواطن، كما ترى فيه خطوة هامة لتمكين الشعب من اختيار سلطاته التشريعية والتنفيذية بكل حرية، وبعيدا عن فوضى المليشيات وعبث الدول الأجنبية، فإن الحركة ومن واقع ايمانها بحرية الوطن واستقلاليته، وضرورة رفع المعاناة عن كاهل المواطن، تتطلع الى التزام أطراف الاتفاق المذكور بتنفيذ جميع بنوده، وخاصة منها ما يتعلق بطرد المرتزقة الأجانب من البلاد، ووقف التدخل العسكري الأجنبي بجميع اشكاله،‎ والافراج الفوري وغير المشروط عن جميع الأسرى والمعتقلين منذ العام 2011 دون استثناء، كما تؤكد الحركة على ضرورة نزع سلاح المليشيات ومكافحة الإرهاب، كونهما مطلب شعبي يساهم في استتباب الأمن وإنهاء حالة الاحتراب، كما تطالب بتأمين وتمكين جميع النازحين والمهجرين قسراً من العودة الى ديارهم، والمشاركة الفاعلة في اعادة بناء الوطن.
‏‎ الحرية للوطن والسيادة للشعب
ناصر سعيد
‏‎ المتحدث الرسمي باسم
الحركة الوطنية الشعبية الليبية
‏ ‎23/10/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *