نصف كلمة !! .. في البدعة

في تعليق على ما أوردته في حديث الجمعة ، تسأل أحدهم مستنكرا قولى بأن إحياء المولد الشريف آمر مستحب ، هل انا طبيب ام شيخ ؟
جوهر التعليق عن البدعة في الإحتفال بالمولد !!
فعلا سؤال غريب جدا رغم انه في ظاهره عادي .
أجبته بسؤال ، متى كان بالإسلام قساوسة ورهبان ! هم الأوصياء على الدين ؟ ومتى كان الشيوخ شرطا لازما لخوض المرء في شؤون دينه ؟
ميزة الإسلام ان كل مسلم مطالب بفهمه وتدبره وتحمل مسؤليات إيمانه وكفره شخصيا أمام الله عز وجل يوم الدين !
عند من حرًفوا دينهم ، الحبر و البابا والقسيس ، وصي على الدين ، قد يغفر لهم وقد يتحمل الذنوب عنهم !
وأزيد من الشعر بيتا ، ليغضب البعض إن شاؤا ، قصة العلماء والشيوخ بدعة حقيقية ظهرت في الدولة الأموية لتبرير الإستبداد الأموي وأستمرت في عهود الدول التي خلفتها لنفس الغرض ، حتى ظهر شبح المفتي في عهد سلاطين العثمانيين !
في عهد النبي وخلافائه الراشدين لم يكن لصحابته وتابيعيهم دورا دينيا يختلف عن عموم المسلمين إطلاقا ، بل كانوا مصدقين بالرسالة ومحاربين لنشرها ، كل تاريخهم الذي وصلنا هكذا ، فلم يتخذ اي منهم زاوية في مسجد يفتي منها ، ولم يصنع اي منهم أتباع يرددون طريقته في القول والفعل !!
وأحتج بعض المعلقين ، بأن المولد ، لم يحتفل به لا النبي ولا أصحابه ، وما لم يفعلونه بدعة إقامتها تخرج من الملة !!
وهذا غريب أيضا فإذا كان كما يقولون كل ما لم يفعله النبي وأصحابه بدعة! فالنبي لم يكتب أحاديثه التي يستنيدون الى ضعيفها في ذلك ! بينما آمر بكتابة القران ، والصحابة لم يجمعوا الحديث بل جمعوا القران ، فهل هذا يعني ان إتباع الحديث ووضعه في مستوى كلام الله بدعة !!
خاصة انه في كلام نسب الى النبي افكار ما أنزل الله بها من سلطان ، اخرجها كثير من البحاث ، وانقسم على أساسها الحديث الى ضعيف وصحيح ، ما قاله النبي حقا وما فعله سنة ينبغي الإقتداء بها ، لكن ما لم يفعل ولم يقله ليس لأنه محرم او غير جائز بل لأن الحياة في ذلك الوقت لم يصادف فيها النبي وأصحابه كل ما نراه ونفعله اليوم ، فالنبي لم يركب الطائرة ، ولم يشاهد الإذاعات المرئية ، ولم يسجل صوته وصورته ، ولم يستعمل الكهرباء ، الى آخر ما نستخدمه من منتجات تطورت بفعل تطور الحياة والإنسان !أيضا الأحاديث المنسوبة للنبي بها شكوك كبيرة خاصة تلك التي تتعارض مع القران ومع المنطق والعقل البشري !!
الأحاديث بدأ جمعها وكتابتها بعد قرون من وفاته صلى الله عليه وسلم،
أغلبها مروية عن أناس لم يكونوا مقربين منه ، فنادرا ما يروي حديث عن ابوبكر الصديق او عمر ابن الخطاب او عثمان ابن عفان او علي ابن ابي طالب مع انهم كانوا الأقرب للرسول ، و في هذا قول كثير ، لكني فقط أردت ان أوضح للمدعين بأنهم شيوخ وعلماء ، دين الإسلام يسر والقران سهل الفهم ، وهو دين العقل والتفكر والتدبر وليس طقوسا نكرر فعلها بلا فهم ، المحرمات والمنكرات في الإسلام محدودة جدا ، غيرها مباح وان لم يستسيغه البعض .
دعوا الناس بفطرتهم بمارسون دينهم ، فهو رحمة للعالمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *